العودة   ملتقيات التواصل > ™▪ { الأقسام الإسلاميهـ}...~ > القسم الإسلامي
♥ آلتَسِجيلَ ~ اجعل كافة الأقسام مقروءة
|[ ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى  ]|

  
 


القسم الإسلامي (كل ما يتعلَق بالإسلام من مقالات وأحاديث وقضايا ومناقشات إسلامية .. بما يتفق مع مذهب أهل السنة والجماعة)


المؤمن والكافر

(كل ما يتعلَق بالإسلام من مقالات وأحاديث وقضايا ومناقشات إسلامية .. بما يتفق مع مذهب أهل السنة والجماعة)



موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 18-11-2009, 03:58 PM
hani youssef
لا يوجد
hani youssef غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 • عضويتگ » : 25242
 • آنظمآمگ » : 27 - 7 - 2009
 فترة الأقامة : 3276 يوم
 أخر زيارة : 12-09-2012 (09:42 AM)
 مشاركات : 300 [ + ]
 • نقآطي » : 50
 معدل التقييم : hani youssef نتمنى لك التفوق
بيانات اضافيه [ + ]
آعجبنيً: 0
تلقي آعجاب 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي المؤمن والكافر



المؤمن والكافر

قال الله تعالى في سورة "الكهف"، بعد قصة أصحاب الكهف:
" وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا رَجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِي أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِي خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا"

قال بعض الناس: هذا مثل مضروب ولا يلزم أن يكون واقعا. والجمهور أنه أمر قد وقع، وقوله: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا يعني لكفار قريش، في عدم اجتماعهم بالضعفاء والفقراء وازدرائهم بهم، وافتخارهم عليهم كما قال تعالى: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ كما قدمنا الكلام على قصتهم قبل قصة موسى، عليه السلام، والمشهور أن هذين كانا رجلين مصطحبين، وكان أحدهما مؤمنا والآخر كافرا، ويقال: إنه كان لكل منهما مال، فأنفق المؤمن ماله في طاعة الله ومرضاته ابتغاء وجهه، وأما الكافر فإنه اتخذ له بستانين، وهما الجنتان المذكورتان في الآية، على الصفة والنعت المذكور؛ فيهما أعناب ونخل تحف تلك الأعناب، والزروع في خلال ذلك والأنهار سارحة ههنا وههنا للسقي والتنزه، وقد استوسقت فيهما الثمار، واضطربت فيهما الأنهار وابتهجت الزروع والثمار وافتخر مالكهما على صاحبه المؤمن الفقير قائلا له: أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا أي؛ وأمنع جنابا. ومراده أنه خير منه، ومعناه، ماذا أغنى عنك إنفاقك ما كنت تملكه في الوجه الذي صرفته فيه؟ كان الأولى بك أن تفعل كما فعلت لتكون مثلي. فافتخر على صاحبه وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ أي؛ وهو على غير طريقة مرضية قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا وذلك لما رأى من اتساع أرضها، وكثرة مائها وحسن نبات أشجارها؛ ولو قد بادت كل واحدة من هذه الأشجار لاستخلف مكانها أحسن منها، وزروعها دارة لكثرة مياهها. ثم قال: وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً فوثق بزهرة الحياة الدنيا الفانية، وكذب بوجود الآخرة الباقية الدائمة، ثم قال: وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا أي؛ ولئن كان ثم آخرة ومعاد فلأجدن هناك خيرا من هذا. وذلك لأنه اغتر بدنياه، واعتقد أن الله لم يعطه ذلك فيها إلا لحبه له وحظوته عنده، كما قال العاص بن وائل فيما قص الله من خبره وخبر خباب بن الأرت في قوله: أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا وقال تعالى إخبارا عن الإنسان إذا أنعم الله عليه لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنَى قال الله تعالى: فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ وقال قارون إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي أي لعلم الله في أني أستحقه. قال الله تعالى: أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ وقد قدمنا الكلام على قصته في أثناء قصة موسى. وقال تعالى: وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ لَهُمْ جَزَاءُ الضِّعْفِ بِمَا عَمِلُوا وَهُمْ فِي الْغُرُفَاتِ آمِنُونَ وقال تعالى: أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَل لَا يَشْعُرُونَ ولما اغتر هذا الجاهل بما خوله الله به في الدنيا، فجحد الآخرة وادعى أنها إن وجدت ليجدن عند ربه خيرا مما هو فيه، وسمعه صاحبه يقول ذلك قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أي؛ يجادله أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا أي؛ أجحدت المعاد وأنت تعلم أن الله خلقك من تراب، ثم من نطفة ثم صورك أطوارا حتى صرت رجلا سويا سميعا بصيرا، تعلم وتبطش وتفهم، فكيف أنكرت المعاد والله قادر على البداءة لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي أي؛ لكن أنا أقول بخلاف ما قلت وأعتقد خلاف معتقدك هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا أي؛ لا أعبد سواه، واعتقد أنه يبعث الأجساد بعد فنائها ويعيد الأموات ويجمع العظام الرفات، وأعلم أن الله لا شريك له في خلقه ولا في ملكه ولا إله غيره، ثم أرشده إلى ما كان الأولى به أن يسلكه عند دخول جنته فقال: وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ ولهذا يستحب لكل من أعجبه شيء من ماله أو أهله أو حاله أن يقول كذلك.
وقد ورد فيه حديث مرفوع، في صحته نظر؛ قال أبو يعلى الموصلي: حدثنا جراح بن مخلد حدثنا عمر بن يونس، حدثنا عيسى بن عون حدثنا عبد الملك بن زرارة، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أنعم الله على عبد نعمة؛ من أهل أو مال أو ولد فيقول: ما شاء الله لا قوة إلا بالله. فيرى فيه آفة دون الموت وكان يتأول هذه الآية: وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ قال الحافظ أبو الفتح الأزدي: عيسى بن عون، عن عبد الملك بن زرارة، عن أنس، لا يصح.

ثم قال المؤمن للكافر: فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِي خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ أي؛ في الدار الآخرة وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِنَ السَّمَاءِ قال ابن عباس والضحاك وقتادة: أي؛ عذابا من السماء. والظاهر أنه المطر المزعج الباهر، الذي يقتلع زروعها وأشجارها فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا وهو التراب الأملس الذي لا نبات فيه أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا وهو ضد المعين السارح فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا يعني، فلا تقدر على استرجاعه. قال الله تعالى: وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ أي؛ جاءه أمر أحاط بجميع حواصله وخرب جنته ودمرها فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا أي؛ خربت بالكلية، فلا عودة لها، وذلك ضد ما كان عليه أمل حيث قال: مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا وندم على ما كان سلف منه من القول الذي كفر بسببه بالله العظيم، فهو يقول: يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا قال الله تعالى: وَلَمْ تَكُنْ لَهُ فِئَةٌ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِرًا هُنَالِكَ أي؛ لم يكن له أحد يتدارك ما فرط من أمره، وما كان له قدرة في نفسه على شيء من ذلك، كما قال تعالى: فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ وقوله: الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ ومنهم من يبتدىء بقوله: هُنَالِكَ الْوَلَايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ وهو حسن أيضا، كقوله: الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا فالحكم الذي لا يرد ولا يمانع ولا يغالب -في تلك الحال وفي كل حال- لله الحق. ومنهم من رفع الحق جعله صفة ل الولاية وهما متلازمتان. وقوله: هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا أي؛ معاملته خير لصاحبها ثوابا، وهو الجزاء، وخير عقبا؛ وهو العاقبة في الدنيا والآخرة.
وهذه القصة تضمنت أنه لا ينبغي لأحد أن يركن إلى الحياة الدنيا، ولا يغتر بها، ولا يثق بها، بل يجعل طاعة الله والتوكل عليه في كل حال نصب عينيه، وليكن بما في يد الله أوثق منه بما في يده. وفيها، أن من قدم شيئا على طاعة الله والإنفاق في سبيله، عذب به، وربما سلب منه؛ معاملة له بنقيض قصده. وفيها، أن الواجب قبول نصيحة الأخ المشفق، وأن مخالفته وبال ودمار على من رد النصيحة الصحيحة. وفيها، أن الندامه لا تنفع إذا حان القدر، ونفذ الأمر الحتم. بالله المستعان وعليه التكلان.



 توقيع : hani youssef

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

قديم 19-11-2009, 07:24 PM   #2
بنوتة راك
المديرة العامه


بنوتة راك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 • عضويتگ » : 10595
 • آنظمآمگ » :  3 - 8 - 2008
 العمر : 79
 أخر زيارة : 19-03-2017 (10:16 AM)
 مشاركات : 11,061 [ + ]
 • نقآطي » :  2799
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
 
مزاجي:
 SMS ~
وطـنـنـآآ ..

من المحيط إلى الخليج


أمـلـنـآآ ..

أمة عربية واحدة


نمووت لتحيآآ ..

دولة الإمارات العربية المتحدة
لوني المفضل : Firebrick
2799  
افتراضي رد: المؤمن والكافر



يزاك الله ألف خير ما قصرت ..


 
 توقيع : بنوتة راك

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


موضوع مغلق

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
اللؤلؤ, والكافر

آخر المواضيع في قسم القسم الإسلامي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع ¬ آلمنتدى ✿ مشاركات ¬ آخر مشآرگة ✿
اسنانك مثل اللولو خلطة مجربة ... همسة شوق المنتدى الصحّي 21 22-07-2009 12:34 PM
قلب المؤمن والأمراض النفسيه ...؟ بائعة الياسمين القسم الإسلامي 1 25-08-2008 10:38 AM
:: التفاحة والشاب المؤمن :: جـود القسم الإسلامي 7 13-08-2008 05:03 PM
(( ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان)) Support إستراحة الأعضــــاء 5 12-03-2006 07:47 PM
حوار الألماس مع اللؤلؤ mohammad basheer عذبـ القصيد 3 01-01-2006 02:39 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:29 PM.

أقسام المنتدى

™▪ { الأقسام العامة }...~ ، إستراحة الأعضــــاء ، المنتدى العامـ ، القسم الإسلامي ، منتدى المرأه ، المنتدى الصحّي ، منتدى الرياضة ، الـقـصـص ، ™▪ { القسم الترفيهي}...~ ، الضحك والصرقعه ، ™▪ { قسم التكنلوجيا وَ الـ PC}...~ ، البرامج والكمبيوتر والنت ، جديد الجوّال ، ريشة مبدع ، ™▪ { القسم الإداري }...~ ، صور من هنا و هناك منها المضحك و الطريف و الجميل ، السياحة و السفر ، قسم الصوتيّات وَ المرئيات الإسلامي ، ™▪ { عالم حواء }...~ ، ¨°o.O (الخيمة الرمــضــانية) O.o°¨ ، عذبـ القصيد ، منتدى اللغات و الترجمة ، Whatsapp , BlackBerry ، قسم تطوير المواقع والمنتديات ، الماسنجر ، المسابقات الترفيهية ، ™▪ { قسم الجرافيكس والتصميم }...~ ، المواضيع المميزة ، ™▪ { الأقسام الثقافيهـ}...~ ، منتدى الطلاب والطالبات ، قسم الأنمي anime ، الستلايت و الفضائيات و القنوات و الترددات ، الأخبار المنوعة-أخبار العالم ، (وأذن في الناس بالحج) ، مطبخ حواء ، الديكورات والأثاث ، المناقشات والحوارات الجادة ، ساحة الدروس للمصممين ، العاب الكمبيوتر ، ™▪ { الأقسام الأدبيهـ }...~ ، من بريدك الوارد ، نافذه على التاريخ ، شاعر المليون ، سوالف بنات ، منتدى البلاي ستيشن الاكس بوكس ، قصص الأصدقاء ، قسم نصرة الرسول (صلى الله عليه وسلم) ، كلمات أغاني ، ™▪ { الأقسام الإسلاميهـ}...~ ، زفات الأفراح ، اعلانات بيع وشراء خاصة بالأعضاء ، ™▪ { القسم التجاري }...~ ، إعلانات المواقع ، قروب الأعضاء ، عالم الجريمة ، دورة الفوتوشوب ، كرسي الإعتراف ، طرق اشهار المواقع ، شروحات فيديو بالعربي ، ورعان وبزارين ، خلفيات ، المنتدى السياسي والاخباري ، قسم اليوتيوب youtube.com ، ™▪ { قسم التصوير والرسم }...~ ، ادعيه ، التوظيف ، توبيكات ، رياضة بريد ، ™▪ { قسم الموبايلات وبرامج التواصل}...~ ، دروس عامة ، برامج البوكيت بي سي PPC ، photoshop-tutorial ، جديد المنتدى ، شبهات وردود ، قسم الرسم الحر ، التصوير الفوتوغرافي ، دروس ونصائح الخبراء ، جراح المسلمين ، الالغاز و الذكاء ، مسابقات التواصل ، شخبطة جريئة ، خدمة الأعضاء ، قسم الكتب الألكترونيه ، منتدى اللغة العربية ، جديد التكنولوجيا ، الهلال ، الاتحاد ، النصر ، الأهلي ، الدوري الاسباني ، وظائف الكويت ، شرح بالصور لكيفية إستخدام المنتدى ، منتدى القصائد المسموعه ، منتدى الرجل ، منتدى الازياءوالاكسسوارات ، منتدى العناية بالشعر والميك اب ، ملحقات الفوتوشوب ، باترن ، فرش ، خامات ، فلاتر ، فن السكرابز ، الخطوط العربية والانجليزيه ، صور للتصاميم ، مقاطع البلوتوث والنغمات والصوتيات ، الثيمات والخلفيات ، منتدى برامج الملتميديا ، منتدى الحماية والانتي فايروس ، منتدي السيارات ، الدوري الانجليزي ، الدوري الايطالي ، ملتميديا ، مجلة التواصل ، البطاقات و الصور الاسلامية ، دروس خاصة من الأعضاء ، مطبخ اعضاء ملتقيات التواصل ، ركن المعلقين ، ™▪ { عالم الرجل}...~ ، ™▪ { قسم الفيديو }...~ ، ™▪ { قسم تطوير المنتديات}...~ ، قسم مخالفات الأعضاء ، متميزين ملتقيات التواصل ، عالم الأندريود Android ، الأيفون Iphone ، البلاك بيري Black berry ، العضو المجهول ، الحــج والعمــرة ، الوردبريس WordPress ، تعرف ولا لأ؟ ، الدورات التدريبية ، الربح من الانترنت ،



Powered by vBulletin® Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظـه لشبكه ملتقيات التواصل